السبت، 9 فبراير 2019

«جوجل» تحذّر الاتحاد الأوروبي من اعتماد قوانين النشر الجديدة

 «جوجل» تحذّر الاتحاد الأوروبي من اعتماد قوانين النشر الجديدة

وجهت عملاق المعلومات في العالم شركة "جوجل” الأميركية تحذيراً شديد اللهجة من مغبة اعتماد إصلاحات يعتزم الاتحاد الأوروبي القيام بها في مجال حقوق النشر الرقمية، من شأنها جعل شركات الإنترنت مسؤولة بشكل مباشر عن إنتهاكات حقوق الملكية الفكرية ومطالبتها بدفع مقابل مادي لنشر المقتطفات الصحافية، في تلميح إلى قُرب التوصل لحل وسط بشأن الإجراءات الجديدة والمُثيرة للجدل.

ويستهدف الإصلاح الشامل، الذي اقترحته المفوضية الأوروبية في العام 2016، إلى جعل قواعد حقوق النشر في الاتحاد الأوروبي ملائمة للعصر الرقمي الحديث من خلال ضمان حصول الفنانين وناشري الأخبار بشكل عادل على مقابل مادي لأعمالهم التي يتم نشرها على الإنترنت.

لكن منتقدي هذه القواعد الجديدة يقولون إن الإجراءات سوف تلحق ضررا شديدا بالتبادل الحر للمعلومات، حيث تُحذّر بعض وسائل الإعلام من أنها قد تؤدي إلى «موت الإنترنت» فعليا. 

وحذر النائب الأول لرئيس الشركة المستشار العام كينت ووكر، من «التداعيات السلبية غير المقصودة» للإصلاحات، وذلك في تدوينة نُشرت يوم أمس (الخميس)، ونقلتها وكالة الأنباء الألمانية(DPA)

وقال إن تقييد كمية الأخبار التي تستطيع «جوجل» إعادة نشرها على روابط الإنترنت والمقتطفات القصيرة من العناوين الرئيسية، قد يتسبب في «خسارة كبيرة في نسبة الاطلاع لناشري الأخبار»، مضيفاً أن تحميل شركات الإنترنت المسؤولية الكاملة عن إنتهاكات حقوق النشر من شأنه إلحاق ضرر بالغ بالاقتصاد الإبداعي في أوروبا. وتحاول الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي التوصل إلى موقف موحد بشأن الإصلاحات الجديدة من أجل التوصل إلى إتفاق مع البرلمان الأوروبي، الذي اتضح موقفه في 12 سبتمبر (أيلول)الماضي.

إضافة تعليق

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *